08
يونيو
2021
|
10:38
Europe/Amsterdam

الإمارات للشحن الجوي توسع البنية الأساسية لسلسلة الشحن المبرد بدبي

نقلت 75 مليون جرعة لقاح "كوفيد-19" وتتطلع إلى 100 مليون قبل نهاية يونيو

دبي، 8 يونيو (حزيران) 2021: تعمل "الإمارات للشحن الجوي" على تعزيز قدراتها في مجال الأدوية الحساسة للحرارة والتعامل مع اللقاحات في دبي من خلال توسيع حجرة التبريد المؤتمتة بالكامل، وإضافة 94 موقعاً للحاويات في منشأتها المخصصة للأدوية في مطار دبي الدولي والمعتمدة بموجب "ممارسات التوزيع الآمن GDP" للاتحاد الأوروبي.

وسوف توفر حجرة التبريد الموسّعة مساحة إضافية قدرها 2600 متر مربع من البيئة التي يمكن ضبط حرارتها بين درجتين و25 درجة مئوية لتخزين ومناولة اللقاحات والمستحضرات الدوائية الأخرى في مرفق الشحن الجوي المعتمد، ما يعزز مكانة "الإمارات للشحن الجوي" كشركة رائدة في نقل الأدوية، ويوفر مزيداً من السعة في مركزها بدبي لتلبية الطلب المتزايد على نقل لقاحات "كوفيد-19". وسوف تستوعب الحجرة المبرّدة بعد التوسعة ما يتراوح بين 60-90 مليون جرعة من اللقاحات في وقت واحد.

نقل لقاحات "كوفيد-19"

تواصل "الإمارات للشحن الجوي" القيام بدور رائد في التوزيع الدولي للقاحات "كوفيد-19"، حيث نقلت منذ أواخر عام 2020 حتى اليوم ما يزيد على 75 مليون جرعة من هذه اللقاحات على أكثر من 250 رحلة إلى أكثر من 60 وجهة.

وقال نبيل سلطان، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الشحن: "تفخر الإمارات للشحن الجوي بنقل أكثر من 350 طناً من لقاحات كوفيد-19 حول العالم، ما يقدم مساهمة فعّالة في دعم المجتمعات التي لا تزال شديدة التأثر بالموجة الحالية من الجائحة. ونحن نتطلع دائماً إلى الأمام ونتوقع زيادة في الطلب على نقل اللقاحات إلى الدول النامية خلال النصف الثاني من هذا العام. فقد شهدنا نمواً في أحجام اللقاحات التي نقلناها في الأسابيع القليلة الماضية استجابةً لزيادة الإنتاج. ونتوقع الوصول لنقل 100 مليون جرعة قبل نهاية يونيو الجاري".

وأضاف نبيل سلطان قائلاً: "كانت الأشهر الستة الماضية بمثابة تجربة تعليمية قيّمة ومتبادلة لكل من الإمارات للشحن الجوي ومصنعي الأدوية وشركائنا في مجال الخدمات اللوجستية. وقد استفدنا من دروس هذه التجربة لجعل عملية نقل اللقاحات أسرع وأعلى كفاءةً، ما يعزز المرحلة التالية من نقل لقاحات كوفيد-19، وكذلك المنتجات الدوائية الأخرى الحساسة للحرارة في المستقبل".

وتميّزت "الإمارات للشحن الجوي" بالريادة على مستوى الصناعة العالمية، حيث بدأت منذ المراحل الأولى للجائحة استعداداتها المكثفة لنقل لقاحات "كوفيد-19". ففي أكتوبر (تشرين الأول) 2020، أعلنت الناقلة عن إنشاء محور جوي في دبي، معتمد بموجب "ممارسات التوزيع الآمن GDP" للاتحاد الأوروبي، لنقل اللقاحات. كما أن لديها في دبي بنية تحتية لسلسلة الشحن المبرد، بمساحة تزيد على 20 ألف متر مربع، معتمدة بموجب المعايير ذاتها، من أجل تخزين ومناولة لقاحات "كوفيد-19" والتعامل معها. وتمتلك "الإمارات للشحن الجوي" أيضاً أكثر من 50 حاوية مبردة مخصصة للأدوية في مركزها لحماية الشحنات الحساسة للحرارة أثناء نقلها بين الطائرات ومبنى الشحن الجوي في المطار.

وفي يناير (كانون الثاني) 2021، تعاونت "الإمارات للشحن الجوي" مع موانئ دبي العالمية ومطارات دبي والمدينة الدولية للخدمات الإنسانية لإطلاق مبادرة لوجستية عالمية لنقل وتوزيع اللقاحات عبر دبي. وفي فبراير (شباط) 2021، وقعت "الإمارات للشحن الجوي" مذكرة تفاهم مع منظمة اليونيسف لإعطاء الأولوية لنقل لقاحات "كوفيد-19" دعماً لمرفق كوفاكس COVAX Facility، المبادرة العالمية التي تهدف إلى توزيع عالمي عادل للقاحات.

وبالإضافة إلى اللقاحات، نقلت "الإمارات للشحن الجوي" على رحلاتها آلاف الأطنان من السلع الأساسية الأخرى مثل معدات الوقاية الشخصية والأدوية والإمدادات ذات الصلة. وأطلقت الناقلة مؤخراً مبادرة جسر جوي إنساني لنقل مواد الإغاثة العاجلة المتعلقة بـ"كوفيد-19" إلى الهند. وبموجب هذه المبادرة، توفر ذراع الشحن التابعة لطيران الإمارات مجاناً أي سعة شحن متاحة على رحلاتها من دبي إلى تسع وجهات في الهند، للمنظمات العالمية غير الحكومية التي تنقل المواد الطبية والإغاثية.